کلمة سماحة آیة الله السید علی خامنه ای
قائد الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة
بشأن
 
القمة السادسة عشر لحرکة عدم الانحیاز
طهران – 29 نوفمبر 2012
 
   إن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تعتبر استخدام الاسلحة النوویة والکیمیائیة وما شابههما، ذنبا کبیرا لایغتفر. لقد طرحنا شعار «شرق اوسط خالی من السلاح النووی» ونحن ملتزمون بهذا الشعار. ولکن هذا لا یعنی أننا نتنازل عن الحق فی الاستخدام السلمی للطاقة الذریة وانتاج الوقود النووی. إن الاستخدام السلمی لهذه الطاقة، بالاستناد للقوانین الدولیة، لهو حق لجمیع البلدان. یجب أن یتمکن الجمیع من استخدام هذه الطاقة النزیهة فی مختلف مجالات الحیاة فی بلدانهم ولمصلحة شعوب هذه البلدان، کما یجب ألا یکون أی طرف تحت هیمنة الاخرین، وهو یتمتع بهذا الحق. إن عددا من البلدان الغربیة وهی تمتلک السلاح النووی وقد ارتکبت هذه الجریمة، ترید أن تفرض احتکارها لامکانیة انتاج الوقود النووی، على الآخرین. وفی هذا المجال، هناک تحرک مشبوه، یجری اعداده لاحتکار انتاج وتسویق الوقود النووی تحت غطاء یسمى «المراکز الدولیة» ولکن الواقع یقول أن الهدف هو ترسیخ احتکار عدد من البلدان الغربیة لهذه البضاعة بشکل مستقر ودائمی.
   إنی اؤکد على أن الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لن تبحث عن الاسلحة النوویة، وفی نفس الوقت فأنها لن تتنازل عن حق شعبها فی الاستخدام السلمی للطاقة الذریة. وإن شعارنا الیوم، هو «الطاقة الذریة للجمیع، والسلاح النووی لا لاحد». نحن نشدد على تمسکنا بهاتین المقولتین، ونقدر أن کسر احتکار عدد من الدول الغربیة لانتاج الطاقة النوویة، فی اطار معاهدة حظر الانتشار النووی، سوف یخدم مصالح الدول المستقلة، بما فی ذلک الدول الاعضاء فی حرکة عدم الانحیاز.
 
 
login